معهد دار الهدى للتربية والتعليم ينظم لقاء تواصلي مع الأئمة ومسؤولي المساجد بأمستردام والنواحي

0 Comments

إتسم اللقاء التواصلي المهم و البناء الذي نظمه معهد دار الهدى للتربية والتعليم بتعاون وتنسيق مع جمعية الأئمة بهولندا مساء الأربعاء 1 يونيو 2016 بمقرالمعهد بالعاصمة الهولندية أمستردام ،مع أئمة ومسؤولي المساجد بمنطقة أمستردام والنواحي،حيث نوقشت كافة المواضيع التي تهم الجالية المسلمة بصفة عامة والجالية المغربية بصفة خاصة ،ووضع النقاط على الحروف للعديد من القضايا التي يتجدد النقاش حولهاكلمااقتربشهر رمضان الأبرك، من قبيل: بداية وقت صلاة العشاء ونهايتهوكذلك صلاة الصبح ووقت الإمساك وتعيين أول رمضان، وأول أيام عيد الفطر المبارك، وغير ذلك من القضايا التي تهم الجالية المقيمة في هولندا…
اللقاء إفتتحبتلاوة أيات بينات من الذكر الحكيم.
تلتها كلمة مقتضبة للسيد:عبد الإله العمراني مدير معهد دار الهدى وعضو المكتب التنفيذي لجمعية الأئمة بهولندا الذي ألقى كلمة قيمة ،رحب في مستهلها بالأئمة ورؤساء وأعضاء لجان المساجد وكل الحاضرين،داعياً اياهم إلى وحدة الصفوالعمل الصادقووحدة الكلمة والعمل لما فيه مصلحة أمتنا ومجتمعنا ، كما قدم نبذة مختصرة عن معهد دار الهدى والأهداف السامية التي أسس من أجلها.
ثم تناول الكلمة السيد رئيس جمعية الأئمة بهولندا وعضو المجلس العلمي للعلماء المغاربة وعضو مجلس الجالية المغربية بالخارج البقالي الخمار ،أثنى على المجهودات الجبارة التي يقوم بها معهد دار الهدى وتقوم بها جمعية الأئمة بهولندا ،و عبر للجميع عن فتح أذرع جمعية الأئمة لهم للعمل سويا للمضي قدما لمواجهة التحديات التي تواجه جاليتنا في هولندا، كما قدم للحاضرين بعض المعلومات الهامة عن القرارات والتوصيات المنبثقة من مؤتمر توحيد التقويم الهجري الذي انعقد بإستانبول في الفترة 21-22-23 شعبان هـ الموافق 28-29-30 مايو 2016م والذي شارك فيه الشيخ بصفته عضوا في هيئته. ثم أجاب الشيخ على تساؤلات السادة الأئمة ومسؤولي المساجد بصراحة و تلقائية كبيرة خلفت إرتياحا عميقا في صفوف الحاضرين، معبرا لهم عن عزمه التنسيق والعمل مع الجميع لمعالجة كل القضايا التي يتوجب علينا معالجتها للمضي قدما نحو غدٍ مستدام أفضل؟
فضيلة الشيخ: محمد التجكاني رئيس اتحاد رابطة الأئمة ببلجيكا كان لكلمته الأثر الكبير والطيب في نفوس الحاضرين جيث تناولت كلمته النقاط المهمة في اللقاء بأسلوب شيق وممتعكعادته أمتع الحاضرين.
بعدها فتح المجال للأسئلة والاستفسارات ، تخللها نقاش هادف وجاد تفاعل معه الحضور بشكل كبير.
وفي جو مليء بالرضا والسعادة شارَك الجميع طعام العشاء والحديث حتى منتصف الليل.
RFFTTTTUJ